هذا الأحد، المئات الى ميناء أوكلاند لوقف سفينة زيم الإسرائيلية!

بيان صحفي للنشر بتاريخ 25-10-2014

بعد الانتصار التاريخي الذي تحقق في شهر آب أغسطس الماضي بمنع سفينة زيم الاسرائيلية من الرسو والإنزال على الساحل الغربي الأمريكي، تستمر الجماهير في مطالبتها بفك الحصار الاسرائيلي عن غزة وإيقاف الدعم الأمريكي العسكري لإسرائيل
  
للاسئلة والاستفسارات من الصحافة الاتصال: لارا كسواني 5302202842  أو محمد الشيخ 4089102188 
للغة الإسبانية: لويس كورييل 2092774489
للغة العربية:  ديالا خصاونه 4156581870
المكان:​ ​ميناء اوكلاند، المرسى رقم 57
​الزمان: الأحد، السادس والعشرين من شهر اكتوبر تشرين أول للعام ألفين واربعة عشر، الساعة الثامنة صباحاً
رابط الحدث على فايسبوك: https://www.facebook.com/events/1447374682195857/
اوكلاند – يوم الأحد الموافق السادس والعشرين من شهر اكتوبر الحالي يخرج المئات من منطقة خليج سان فرانسيسكو بكاليفورنيا للتصدي للسفينة المملوكة من شركة زيم لاينز الاسرائيلية ومنعها من الرسو وإنزال البضائع في ميناء مدينة اوكلاند.
D5gvEHc3 ويطالب المشاركون من خلال هذا الاحتجاج برفع الحصار المفروض على قطاع غزة منذ أعوام  وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية . ويُنظم هذا الحراك من قبل تحالف “أوقفوا السفينة” والذي شُكل أثناء العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة ونجح بتحقيق إنتصار تاريخي بمنع السفينة الإسرائيلية من إنزال البضائع التي على متنها لمدة اربعة أيام متتالية حيث غادرت السفينة الميناء محملة بمعظم شحنات البضائع التي كانت على متنها.

استمر في القراءة

الأردن: ندوة في جريدة “الغد” حول اتفاقية الغاز الإسرائيلي والبدائل المتاحة

الأحد 19 تشرين الأول / أكتوبر 2014 – عمان - لم يتوقف الجدل في المملكة منذ التسريبات الاعلامية حول اتفاقية غاز بين الأردن وإسرائيل، نفت الحكومة بداية، ثم سرعان ما قامت بإعادة صياغة الخبر على طريقتها الحذرة وغير الكاملة، قالت انه مع شركة أميركية، وليس هناك طرف إسرائيلي، ثم سرعان ما كشف الأمر برمته، أخذت الحكومة تبرر وتسوغ للاتفاقية (الضرورة)، سيما وان المملكة تمر بأزمة طاقوية لم تمر بها من قبل.
من جانبه، الرأي العام الأردني، الذي يرفض أي تواصل مع الجانب الإسرائيلي، رفض الاتفاقية، كما رفض مبررات الحكومة، وكذلك فعل العديد من النواب وقادة الرأي، فيما قال خبراء راسخون في العلم أن الغاز موضوع الاتفاقية ليس إسرائيليا، وانما هو غاز فلسطيني مسروق.       استمر في القراءة

حسن كراجة إلى الحرية

بتاريخ 23/1/2013، اعتقلت قوات الإحتلال حسن كراجة الناشط الشبابي والسياسي من قريته في صفا. وقد وضعنا إثرها على موقعنا وبشكل دائم هذه الراية.

hasan karaja_13

الحرية لحسن كراجة الذي اعتقلته سلطات الإحتلال الإسرائيلي فَجر 23-1-2013

حسن أحد مؤسسي تجوال سفر في فلسطين حرمه الإحتلال من التجول في القرى والمدن والمخيمات الفلسطينية. تعرض للعزل والقمع في أكثر من مرة. خاض اضرابين عن الطعام. تم منع عائلته من الزيارة لأكثر من مرة وكانت أخر زيارة له بشهر 3/2014. حسن حرم من لقاء خطيبته لمدة 660 يوما.

اليوم، حسن خرج إلى الحرية. وقد أزلنا الراية عن موقعنا.

بانتظار الحريّة لكل الأسرى…

الكويت: «التجارة» تلاحق شركات يشتبه في تعاملها مع الكيان الصهيوني

جريدة دسمان الإلكترونية – الأحد، 19 أكتوبر، 2014 | فتحت وزارة التجارة والصناعة تحقيقا قانونيا موسعا لوضع اليد على الشركات التي تتعامل مع الكيان الصهيوني إسرائيل، وذلك بناء على طلب من وزارة الخارجية بعد أن أبلغتها منظمة التعاون الإسلامي بقيام مجموعة يطلق عليها g4s يشتبه في وجود فروع لها في الكويت بالعمل لصالح الاحتلال الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية

وقالت مصادر لـ النهار ان وزارة التجارة طلبت من الإدارات المختصة التابعة لها التأكد من وجود تراخيص تابعة للمجموعة المذكورة داخل الكويت وإخطارها بوقف التعامل فورا مع إسرائيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة وإلا فسوف يتم إلغاء تراخيصها ومنعها من مباشرة نشاطها في الكويتوبينت المصادر أن القانون رقم 21 لسنة 46 ينص على مقاطعة المنتجات الإسرائيلية ويحظر التعامل مع الشركات الإسرائيلية، موضحة أن القانون سيطبق على أي شركة تخالف هذا القانون أو تتعامل مع كيان محظور.

وترددت معلومات مؤخرا عن وقف الكويت التعامل مع 50 شركة أوروبية بسبب نشاطها في المستوطنات اليهودية المقامة على الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967وأكدت اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة إسرائيل في بيان لها أن بلدية الكويت قررت استثناء شركة فيوليا الفرنسية من عقد ضخم لمعالجة النفايات الصلبة، تقدر قيمته بـ 750 مليون دولار، بسبب تورطها في مشاريع إسرائيلية مخالفة للقانون الدولي، كما قررت استبعاد الشركة ذاتها من أي صفقات يتم طرحها مستقبلا.

وكانت اللجنة الوطنية للمقاطعة قد ناشدت الحكومة ومجلس الأمة في الكويت لإقصاء الشركة الفرنسية بسبب مشاركتها في عدد من المشاريع الإسرائيلية التي تنتهك بشكل صارخ القانون الدولي وحقوق الإنسان الفلسطيني.

الكويت على وشك أن توقف التعامل مع 50 شركة عالمية تعمل في المستعمرات الإسرائيلية

القبس، إبراهيم محمد

كشفت مصادر ذات صلة لـ القبس ان وزارة التجارة والصناعة بصدد اتخاذ إجراءات وقرارات عدة بحق حوالي 50 شركة أجنبية لها معاملات تجارية مباشرة مع المستوطنات الاستعمارية المقامة على الأرض الفلسطينية المحتلة، وذلك بعد ان وجهت لها وزارة الخارجية قائمة باسماء وتفاصيل تلك الشركات والمؤسسات التجارية.

وأشارت المصادر ذاتها الى ان «التجارة» بصدد اتخاذ ما يلزم من إجراءات تحول دون التعامل مع أي شركات أو مؤسسات لها تعاملات تجارية مع تلك المستوطنات، وذلك بناء على توصية اللجنة التنفيذية الاستثنائية لوزراء الخارجية العرب.

ونبهت الى ان تلك التوصية جاءت بعد تأكيد منظمة التعاون الإسلامي على القرار وما يلزم به من توصيات مؤكدة في كتابها على ما يلي:

«بالإشارة الى نتائج اللجنة التنفيذية الاستثنائي الموسع على مستوى وزراء الخارجية بشأن الوضع الخطير في دولة فلسطين المحتلة، بما فيها القدس الشريف، في شهر يوليو الفائت، وبالإضافة الى البيان الختامي لاجتماع اللجنة التنفيذية، إضافة الى ادانة العدوان المتواصل من قبل إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال ضد السكان المدنيين في غزة، فإنه دعا في الفقرة 14 الى مقاطعة الشركات التي تعمل في المستوطنات الاستعمارية المقامة على الأراضي الفلسطينية المحتلة، والتي تشكل انتهاكاً لحقوق الشعب الفلسطيني وانتهاكاً لقرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي وفق قائمة الشركات التي قدمتها الحكومة الفلسطينية للمنظمة.

ومنظمة التعاون الإسلامي على ثقة بان دولة الكويت ستقوم بكل الإجراءات التي تحول دون التعامل مع شركات أو مؤسسات لها تعاملات تجارية مع المستوطنات، وذلك عملاً بموجب القرارات المتعددة التي تم تبنيها في مؤتمرات القمة الإسلامية ومؤتمرات وزراء خارجية الدول الإسلامية، بالإضافة الى البيان الختامي لاجتماع اللجنة التنفيذية الأخير.

وقالت المصادر ان قائمة الشركات الـ 50 تتضمن 10 شركات ألمانية و7 فرنسية و4 شركات بلجيكية و18 شركة هولندية وشركة واحدة دانمركية، وشركتين إيرلنديتين، و4 شركات إيطالية و3 شركات سويدية، بالإضافة الى شركة أسبانية واحدة.

لبنانيون يركبون أمواج التطبيع

لا تترك إسرائيل مناسبة من دون الاستفادة منها أو استغلالها إعلامياً. آخر «بروباغندا» كانت تتغنى بها صحيفة «يديعوت أحرونوت» أن مشروعاً رياضياً أطلقه إسرائيليون شهد مشاركة لبنانيين رفعوا علم بلادهم وركبوا الامواج مع إسرائيليين. إنه التطبيع الرياضي
شربل كريم، جريدة الأخبار، الأربعاء ١ تشرين الأول ٢٠١٤

فخورة كانت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الاسرائيلية وهي تفرد صورة وعنواناً في ملحقها الرياضي تحكي فيه عن ذهاب شبان وشابات من دولٍ متوسطية يمارسون رياضة ركوب الامواج (Surfing)، لينخرطوا في مشروعٍ يضم إسرائيليين بعنوان «تعزيز السلام ونبذ العنف». ومن دون شك فإن الصحيفة، في طريقة عرضها واهتمامها بالموضوع المذكور، كانت ترمي الى أبعد من ذكر خبرٍ رياضي قد يبدو عادياً أو أقل من عادي، وذلك بالنظر الى أن هذه الرياضة لا تعدّ شعبية في إسرائيل أو في العالم حتى. لكن هناك ما يثير اهتمام القارئ والرأي العام.
ففي هذا المشروع مشاركون من بلدانٍ عربية، وتحديداً بلدان تقف يومياً في مواجهة المشروع الصهيوني الساعي منذ زمنٍ بعيد الى التطبيع من بوابة كل المجالات ومنها الرياضية.
هنا نحكي عن شبانٍ من فلسطين والجزائر والمغرب ولبنان. والأسوأ عندما تذهب الصحيفة الى التفاصيل الدقيقة في ذكر الأندية المشاركة في المشروع الذي أقيم نشاطه بين مرسيليا وبياريتز في فرنسا لمدة أسبوع.
النادي البتروني «Batroun Water Sports» ونظيره «Surf Lebanon» من الجيّة، ورد اسماهما في اللائحة الضيّقة التي ضمّتهما الى نادي «Top Sea Surf Club» الاسرائيلي والمسجّل في تل أبيب. وهذه اللائحة ضمّت أيضاً نادي «Skate Pal» الفلسطيني الذي أوفد ممثلين له من رام الله بحسب الجهات المنظمة. وتضاف اليهم أندية من فرنسا وايطاليا وتركيا والجزائر والمغرب، ليكون عدد المشاركين 20 رياضياً.
كل هذا المشروع يأتي تحت عنوان «Surfing 4 Peace»، الذي قام المنظمون بإعطائه بعداً إعلامياً مهماً، وبمحاولة صبغه باللون الفرنسي، لكن الغوص في التفاصيل يأخذنا الى معادلة لا تترك شكاً في أن كل ما يحصل هو محاولة للتطبيع من نوعٍ آخر لم نعرفه سابقاً، على اعتبار أن رأس الحربة في إطلاق هذا المشروع الاسرائيليان دوريان باسكوفيتز وأرثر راشكوفين اللذان يعدّان وراء نشر هذه الرياضة في إسرائيل، وقد تحدث الاخير عن شراكة خلقها مع مستشارين متطوعين، بينهم اللبناني علي الأمين صاحب نادي «Surf Lebanon».

جانب من المشاركين في صورة نشرتها صحيفة «يديعوت أحرونوت»

جانب من المشاركين في صورة نشرتها صحيفة «يديعوت أحرونوت»

استمر في القراءة

بلدية الكويت تستبعد شركة من مناقصة «النفايات الصلبة» لتنفيذها مشاريع إسرائيلية

جريدة الرأي العام الكويتية، الأحد, 21 سبتمبر ,2014 – اكدت بلدية الكويت استبعاد شركة «Veolia» من التأهيل لمشروع النفايات البلدية الصلبة لكونها شركة مشاركة في عدد من المشاريع الاسرائيلية للكيان الصهيوني، مشيرة الى افادة الجهاز الفني لدراسة المشروعات التنموية والمبادرات التي تؤكد انه تم استبعاد الشركة من قائمة الشركات والتحالفات المتقدمة للتاهيل وسيتم العمل على استبعادها في حال قيامها بالمشاركة في اية مشروعات يتم طرحها مستقبلا.
واشار مساعد المدير العام لشئون قطاع المشاريع يوسف مناور في كتابه الى مدير عام بلدية الكويت احمد الصبيح بشأن طلب اللجنة الفلسطينية لمقاطعة اسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها بشان مناشدة لاستثناء شركة «Veolia» من التاهيل لمشروع النفايات الصلبة حيث طالبت لجنة البيئة في المجلس البلدي خلال اجتماعها المنعقد بشان إحالة الموضوع الى ادارة شئون البيئة في بلدية الكويت والمتعلق بطلب اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة اسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض عقوبات عليها باستثناء شركة «Veolia» من التاهيل لمشروع النفايات الصلبة كونها شركة مشاركة في عدد من المشاريع الاسرائيلية لافتا الى انه تمت مخاطبة الجهاز الفني لدراسة المشروعات التنموية والمبادرات بشان هذا الموضوع.
حيث افاد مناور بان شركة «Veolia» اقتصرت مشاركتها على التقدم بطلب لابداء رغبتها بالمشاركة في مشروع معالجة النفايات البلدية الصلبة بمنطقة كبد في نوفمبر من العام 2013 و تم استبعادها من قائمة الشركات والتحالفات المتقدمة للتاهيل وسوف يتم استبعادها أيضا في حال قيامها بالمشاركة في اية مشروعات يتم طرحها مستقبلا من قبل الجهاز .
1111222

اللجنة الوطنية لمقاطعة اسرائيل: لا لاستقبال من يخرق معايير المقاطعة في أوساطنا!

فلسطين المحتلة، 20 أيلول (سبتمبر) 2014 — لقد علمنا في اللجنة الوطنية لمقاطعة اسرائيل وسحب الاستثمارات منه وفرض العقوبات عليها نية مبادرةStartup Grind  بفرعيها الفلسطيني والإسرائيلي استضافة متحدث دولي، السيد ديريك اندرسون مؤسس و صاحب مبادرة “”Startup Grind، والذي سيتحدث في رام الله بتاريخ 21-09-2014 وبعدها يستضيفه الفرع الإسرائيلي في القدس المحتلة بتاريخ 22-09-2014 (1)(2) مما يعد خرقا ً واضحا ً لمعايير المقاطعة التي أقرتها الغالبية الساحقة في المجتمع المدني الفلسطيني(3) والتي تنص إحدى بنودها بشكل واضح على “رفض استقبال أي أكاديمي/ة أو فنان/ة أو مثقف/ة اجنبي/ة في المؤسسات … الفلسطينية خلال زيارة تشمل إقامة علاقات مع أطراف إسرائيلية خاضعة للمقاطعة،كي لا يستخدم الطرف الفلسطيني كورقة توت لتقويض المقاطعة”.

ففي الوقت الذي تتصاعد فيه الأصوات العالمية والمحلية والعربية لمقاطعة إسرائيل، وفي الوقت الذي يقوم فيه أكاديميون وفنانون ومشاهير عالميون بإلغاء مشاركاتهم في أنشطة إسرائيلية ردا ً على العدوان الهمجي الأخير على قطاع غزة، وحتى يتم احترام حقوق شعبنا الأساسية على رأسها العودة وتقرير المصير وإنهاء الاحتلال، تقوم جهات فلسطينية، بغض النظر عن النوايا، وفي هذا الوقت بالذات، بخرق معايير المقاطعة دون الالتفات إلى الضرر الناتج عن خرق هذه المعايير. إن هذا الخرق من شأنه أن يقوّض نضالنا الوطني بتشجيع بعض الجهات الدولية على عدم احترام نداء المقاطعة الفلسطيني.

إن استقبال متحدث دولي في رام الله المحتلة للقاء الجمهور الفلسطيني في إطار زيارة تشمل لقاءً موازياً مع الجمهور الإسرائيلي، وبالذات في القدس المحتلة، يعد مثالاً لهذه الأنشطة التي تعطي صورة زائفة ومضللة للواقع الذي نعيشه، وكأن هذا اللقاء يحدث في “دولتين” عاديتين متجاورتين، متجاهلين تماماً الاستعمار والاضطهاد الاسرائيلي لشعبنا الفلسطيني، فهي ترسخ صورة اسرائيل كدولة طبيعية لا كدولة احتلال واستعمار وابارتهايد.

كما ندين بشدة استضافةStartup Grind  رام لله في لقاء بشهر أبريل من هذا العام في مدينة أحد رجال الأعمال الإسرائيلين المستثمرين في قطاع التكنولوجيا للتحدث عن تجربته الناجحة أمام الشباب الفلسطيني الطموح. (4)

ان اللجنة الوطنية لمقاطعة اسرائيل، أكبر تحالف في المجتمع الفلسطيني، تدعو الجهة المنظمة لهذا اللقاء الى تحترام معايير المقاطعة، وإلغاء اللقاء المزمع عقده في مقر شركتكم برام لله يوم الأحد الموافق 21-09-2014 في حال لم يلغى اللقاء الإسرائيلي اليوم التالي كما ندعوا الى مقاطعة هذا اللقاء.

اللجنة الوطنية لمقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها (الموقع الرسمي للجنة: http://bdsmovement.net/)

1 http://www.meetup.com/Startup-Grind-Palestine/?scroll=true

2 https://www.eventbrite.com/e/startup-grind-jerusalem-hosts-derek-andersen-startup-grind-tickets-12545216079

3 http://www.pacbi.org/atemplate.php?id=108

4 http://www.meetup.com/Startup-Grind-Palestine/events/173338712/

التوقيع على صفقة لتصدير الغاز الطبيعي من إسرائيل إلى الأردن

عــ48ـرب  –  تاريخ النشر: 03/09/2014

من المقرر أن يتم اليوم، الأربعاء، التوقيع على وثيقة تفاهم تمهيدا لاتفاق تصدير الغاز الطبيعي من إسرائيل إلى الأردن، وهي المرة الأولى التي تصدر فيها إسرائيل الغاز الطبيعي من حقول الغاز التي تم اكتشافها في البحر المتوسط في السنوات الأخيرة. استمر في القراءة

البرغوثي لـ «الشرق الأوسط»: نحشد لتأييد دولي.. والمرحلة المقبلة ستشهد نقلة نوعية

الشرق الأوسط – لندن –  مينا العريبي – 31 أغسطس 2014

1409500973453915700

عمر البرغوثي

شهد الشهران الماضيان اهتماما عالميا واسعا بالتطورات الفلسطينية بعد الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، مما أعطى دفعة لـ«حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها» المعروفة بـ«BDS» بالإنجليزية. وبعد انتهاء حرب الـ50 يوما، يسعى الناشطون في الحركة، التي تأسست عام 2005، إلى العمل على حشد التأييد الدولي للمقاطعة. وشرح عمر البرغوثي، أحد مؤسسي الحركة بأن المرحلة المقبلة ستشهد «نقلة نوعية» في دعم المقاطعة السياسية والاقتصادية والأكاديمية لإسرائيل. وأوضح الناشط في حقوق الإنسان في حوار عبر الهاتف مع «الشرق الأوسط» كيف تعمل الحركة، وأهدافها.. وفي ما يلي أبرز ما جاء في الحوار:
* بعد وقف إطلاق النار، هناك مخاوف من تراجع الاهتمام بالقضية الفلسطينية رغم استمرار الاحتلال..
– العدوان الأخير على قطاع غزة سيؤدي إلى ارتفاع نوعي في وتيرة حركة المقاطعة وفي شتى المجالات، وبدأنا نرى أدلة ملموسة، ونستدل على ذلك من حالتين في الماضي؛ حرب عام 2008 – 2009 على غزة، والعدوان على أسطول الحرية (مافي مرمرة) في مايو (أيار) 2010. استمر في القراءة