حملة المقاطعة و”معاداة اسرائيل!”

الكاتب: حيدر عيد

“أتمنى نكون حضاريين…بدنا أصدقاء للشعب الفلسطيني, مش أعداء لاسرائيل. بدنا أصدقاء إلنا بمنظورنا الحضاري اللائق!”
هذا ما قالته المسئولة الفلسطينية في ردها على محاولة مجموعة من نشطاء المقاطعة ايقاف عرض فرقة الرقص الهندية “كاتك” في رام الله بعد أن كانت قد قدمت عرضاً آخراً في تل أبيب في خرق واضح لمعايير حملة المقاطعة كما أقرتها الغالبية الساحقة من مؤسسات المجتمع المدني الفلسطيني و قواه الوطنية و الاسلامية. و تعمل هكذا زيارات الى تبييض صورة اسرائيل المشوهة ويتم استغلالها في اطار حملة “تسويق اسرائيل” وإبرازها على أنها دولة ديمقراطية غير عنصرية. بل أن هكذا فعاليات تضع الجاني و الضحية في سلة واحدة من حيث إبرازهما “كطرفين متساويين”, و ما على الزائر الأجنبي إلا أن يرضيهما معا من خلال الرقص أو الغناء لهما في تل أبيب و رام الله.

من المؤسف أن نفس المسئولة الفلسطينية اعتبرت أن الموقف الوطني الذي مثله نشطاء المقاطعة”غير حضاري!”و بناء عليه فإن المواقف التي اتخذها أمثال نلسون مانديلا استمر في القراءة

ورقة موقف صادرة عن مجلس منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية بشأن أحداث مسرح القصبة

التاريخ:21/4/2014

ورقة موقف

صادرة عن مجلس منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية

بشأن أحداث مسرح القصبة

تابع مجلس منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية باهتمام مجريات وتفاصيل الأحداث التي وقعت في مسرح القصبة مساء يوم السبت الموافق 12/4/2014 خلال الحفل الفني الذي قدمته فرقة “كاتاك” الهندية بدعوة من وزارة الثقافة ضمن فعاليات معرض فلسطين الدولي للكتاب. وبعد استكمال عملية توثيق وجمع الإفادات من عدد من المواطنين المتواجدين داخل قاعة العرض ومن ضمنهم الأشخاص الذين جرى احتجازهم لدى الشرطة برام الله على خلفية الأحداث، والاطلاع على أشرطة الفيديو التي صورتها بعض وسائل الإعلام التي غطت الفعالية وتسجيلات لأشخاص كانوا متواجدين خلال الأحداث التي وقعت وقاموا بتصويرها من خلال هواتفهم النقالة، والـتأكد من سلامة التسجيلات من الناحية التقنية وتغطيتها لذات الحدث في المكان والزمان، والاطلاع على مواقف الجهات الرسمية من مجريات أحداث مسرح القصبة، والتي تظهر بوضوح في أشرطة الفيدو، ومتابعة البيانات الرسمية التي صدرت بهذا الخصوص، فإن مجلس المنظمات يخلص إلى الآتي:

أولاً: خلفية الأحداث ومجرياتها

1. في يوم السبت الموافق 12/4/2014، وعند الساعة الثامنة مساءً تقريباً، وهو الموعد المحدد لبدء فعالية الحفل الفني، توجه إلى مسرح القصبة نحو 17 ناشطاً ومناصراً لحملة مقاطعة إسرائيل وفرض العقوبات عليها وسحب الاستثمارات منها والتي تعرف اختصاراً بـــ (BDS) ودخلوا إلى قاعة العرض الواقعة في الطابق الثاني من المسرح، وجلسوا على المقاعد كما باقي الحضور. استمر في القراءة

مؤتمر صحفي غدا: لا لتجريم النضال الشعبي ضد الاحتلال! لا لكم الأفواه!

دعوة لتغطية مؤتمر صحفي في رام الله يوم الأحد 20/4/2014 تحت عنوان

لا لتجريم النضال الشعبي ضد الاحتلال! لا لكم الأفواه!

يدعوكم نشطاء في حركة مقاطعة إسرائيل (المعروفة دولياً بـBDS) لتغطية مؤتمر صحفي يوم الأحد الموافق 20/4/2014 في تمام الساعة 11:00 صباحاً في مقر تلفزيون وطن (رام الله)، حول أحداث مسرح القصبة التي جرت في 12/4/2014 والإعتداءات التي قمعت الاحتجاج السلمي على عرض لفرقة هندية في رام الله جاء بعد عرض قدمته أمام الجمهور الإسرائيلي في تل أبيب في مخالفة جلية لمعايير المقاطعة الثقافية المقرة في المجتمع الفلسطيني لدولة الاحتلال والأبارتهايد.

يتخلل المؤتمر الصحفي عرض من النشطاء الذين تم اعتقالهم عن ظروف وحيثيات الاعتداء عليهم وتفنيد مدعم بالقرائن الدامغة للادعاءات التي وردت في بيان وزارة الثقافة الفلسطينية والتهم الملفّقة التي وردت فيه لتبرير القمع العنيف الذي تعرض له الناشطون أثناء أداء أبسط واجباتهم الوطنية في الاحتجاج ضد من يخالف معايير المقاطعة، حمايةً لحركة المقاطعة BDS وإنجازاتها النوعية حول العالم.

للإستفسار بإمكانكم التواصل مع المنظمين عبر الأرقام التالية: 0599830322 او 0598200631

 

الأمن الفلسطيني يحول ناشطي “مقاطعة اسرائيل” إلى المحكمة

رام الله ــ نائلة خليل – 13 أبريل 2014

حوّلت أجهزة الأمن الفلسطينية، اليوم الأحد، أربعة شبان فلسطينيين من نشطاء حركة “مقاطعة إسرائيل”، بينهم منسق الحملة في الضفة الغربية، إلى المحكمة، بعد ما اعتقلتهم مساء أمس، خلال محاولتهم إفشال عرض لفرقة رقص هندية في رام الله، بسبب تقديم الفرقة عرضاً فنياً يوم الخميس العاشر من أبريل/ نيسان في تل أبيب.

وقال والد أحد الشبان إن المباحث الفلسطينية أخبرتهم أنها بصدد توجيه تهمة “إثارة الشغب” بحقهم، حيث تم تحويلهم، صباح اليوم، إلى محكمة صلح رام الله.

وقام نحو 15 شاباً وفتاة، من نشطاء حركة “مقاطعة إسرائيل”، استمر في القراءة

تأثير وسائل الإعلام على حملة مقاطعة إسرائيل

18 مارس/آذار، 2014 آدم غالاغرEnglish النسخة الإنجليزية

فيما يستعدّ وزير الخارجية الأميركي جون كيري ليعرض على المفاوضين الإسرائيليين والفلسطينيين اتفاق “إطار” جديداً، تلجأ وسائل الإعلام أكثر فأكثر إلى تصوير حملة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها بأنها حركة اجتماعية مشروعة تهدف إلى ضمان حقوق الفلسطينيين داخل إسرائيل وفي ظل الاحتلال وفي بلدان الشتات. لكن لعل الدليل الأبرز على التأثير المتزايد للحملة وقدرتها على تغيير قواعد اللعبة هو ردود الفعل الأخيرة للقادة الإسرائيليين وحلفائهم في الكونغرس الأميركي على النجاحات التي حقّقتها الحملة. ومع الانخفاض في توقّعات الطرفَين بالنسبة إلى آفاق مبادرة السلام الأميركية الأخيرة، تقدّم حملة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها للفلسطينيين تحرّكاً ذا مصداقية يهدف إلى ضمان حقوقهم في ظل غياب البدائل.

gallagher2وقد استرعت الحملة اهتماماً كبيراً من الإعلام الغربي بعد الجدل الأخير الذي شهدته الساحة الدولية حول دعم الممثّلة سكارليت جوهانسون لشركة “صودا ستريم” والقرار الذي اتّخذته جمعية الدراسات الأميركية في كانون الأول/ديسمبر 2013 بمقاطعة المؤسسات الأكاديمية الإسرائيلية. مما لاشك فيه أن المقاطعة من جمعية الدراسات الأميركية وقرار منظمة أوكسفام قطع روابطها مع جوهانسون استمر في القراءة

المحاكم الفرنسية: “الدعوة لمقاطعة المنتوجات الإسرائيلية تكفلها حرية التعبير”

المفكرة القانونية – 27-2-2014 – بيرلا الشويري

1393499012-images (1)في الوقت الذي ما زال تعميم ميشال أليوت-ماري (2010) الذي يدعو النيابات العامة الى ملاحقة الدعوات الآيلة الى مقاطعة المنتوجات الإسرائيلية في فرنسا ساري المفعول، تواصل المحاكم الفرنسية الاجتهاد في اتجاه معاكس. استمر في القراءة

صفقة لتصدير الغاز الإسرائيلي إلى شركتين في الأردن بقيمة 500 مليون دولار

رويترز – 19-2-2014 – القدس 

وقع الشركاء في حقل تامار للغاز الطبيعي قبالة سواحل إسرائيل اتفاقا لبيع كميات بقيمة 500 مليون دولار على الأقل إلى شركتين أردنيتين على مدى 15 عاما في أول صفقة لهم خارج إسرائيل.

وقالت نوبل إنرجي الأمريكية يوم الأربعاء إن مشروع تامار سيضخ 66 مليار قدم مكعبة من الغاز الطبيعي على مدى فترة العقد إلى شركة البوتاس العربية الأردنية والوحدة التابعة لها برومين الأردن – وهي مشروع مشترك مع ألبامارل الأمريكية – لاستخدامه في منشآتهما قرب البحر الميت. استمر في القراءة

أسبوع «الأبارتهايد»: فضح عنصرية إسرائيل

السفير – 25-2-2014 – امجد سمحان

انطلقت في الأراضي الفلسطينية وفي دول عربية وأوروبية وفي الولايات المتحدة أيضاً، فعاليات أسبوع «الأبارتهايد الإسرائيلي»، وهو نشاط سنوي متواصل منذ عشر سنوات لفضح عنصرية الاحتلال الإسرائيلي في حق الشعب الفلسطيني. استمر في القراءة

لقاء «تطبيعي» لعباس مع إسرائيليين: لن نغرقكم بملايين اللاجئين!

السفير – 17-02-2014 -

71a6c2c2-92c9-4aae-84a1-5bd0aec0f091أثار لقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس بوفد شبابي إسرائيلي في مدينة رام الله، أمس، حالة من الجدل في الشارع الفلسطيني، وسط دعوات لوقف أي «تطبيع» مع إسرائيل، ووقف هذه اللقاءات التي وصفت بـ«العبثية».

وكان عباس قال خلال لقائه مع الوفد، الذي ضم حوالي 300 شاب وشابة من إسرائيل، إنّ «المفاوضات مع إسرائيل قاربت على الانتهاء دون أن تحرز تقدما»، مشيرا إلى ضرورة «منح الفلسطينيين حقوقهم فورا ودون انتقاص واستنادا إلى مبادرة السلام العربية التاريخية»، في إشارة إلى المبادرة التي طرحت في بيروت في العام 2002. استمر في القراءة

حملة مدنية فلسطينية لمقاطعة إسرائيل

السفير – 18-2-2014 – أمجد سمحان

تواصل حملة مقاطعة إسرائيل “BDS” الفلسطينية نشاطها في أنحاء العالم وخصوصا في أوروبا، عبر الضغط على البرلمانات والحكومات ومن خلال تنظيم الفعاليات المختلفة للحث على مقاطعة إسرائيل سياسيا وثقافيا واقتصاديا، ضمن خطوات للضغط عليها من أجل إنهاء احتلالها للأرض الفلسطينية. وفي موازاة ذلك دقت إسرائيل ناقوس الخطر واستنفرت أمنيا وماليا للتصدي لهذه المقاطعة التي يبدو أنها بدأت تؤتي ثمارها. استمر في القراءة